DZ كل العرب

DZ كل العرب

سلام عليكم ورحمة الله هذا المنتدى مخصص في كل النشور وهو اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأحداثالأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية
أفضل الكلمات الدليلية الموسومة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 المبداء 6 لتعلم الروحنيات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد المغربي
مساهم
مساهم
avatar

عدد المساهمات : 11
نقاط : 181
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/04/2018

مُساهمةموضوع: المبداء 6 لتعلم الروحنيات    السبت أغسطس 11, 2018 11:43 pm

الدرس السادس ماهو الخوف ؟ الكل يعلم أن الخوف هو الحالة التي تعتري الشخص في مواقف معينة و ظروف ما.تكون خارجة عن مناخ حياته العادية.و أن الخوف هو استجابة انفعالية لمعلومة مكتسبة مع الوقت ينتج عنها خلل طارئ يخرج بالإنسان عن مسار سلوكه الاعتيادي، بما تضعه فيه من حالة عدم الاستقرار والثبات الشعوري. وبمعنى آخر، هو عاطفة تتبلور في صورة دافع يعرقل اندفاع الإنسان نحو ما يواجهه من المشاكل التي يتعرض سبيله في الحياة. و مما يفقده القدرات على إكمال ما يجب عليه إكماله.و الخوف هو أول سبب تتلاشى على أثره تلك القدرات التي تجعل في حياتنا التشويق و الأمل. فيفقد القدرة على الفعل والحركة ولما لا حتى التعبير والدفاع عن نقس. طيب هذا هو الخوف.المعلوم .لكن الخوف أنوع و أسبابه متعددة و سلبياته خطيرة.ان لم نقل وصمة عار على الجبان. كيف يكتسب الخوف ؟ الخوف كما قلت هو شعور مكتسب.وتعددت مشاعر الخوف على حسب الظروف القهرية للشخص الكاسب لهذا الشعور.و المتفق أن الخوف يكتسب في الصغر لكن هناك بعض الحالات تكسبه في الكبر.و هناك من يعايش الخوف فيحدث له جنون الجبن والفزع و القلق. الخوف المؤقت: يكتسب الصغير الخوف من شيء غير موجود أقول غير موجود( اسكت وإلا أنادي لك على رحمة الله لتأخذك بعيدا).فيبكي الصغير و الأكيد أن الأم أو من يزاول على الصغير هذه المخاوف يتبعها بصوت أو حركة أو شيء من هذا القبل ليبرهن أن الخطر قريب. طيب السؤال مما يخاف الصغير؟ من الموت لا لأنه لا يعرفه و الكل يخاف من نهاية الحياة. من الألم.لا فهو لم يجرب الم (رحمة الله )الرهيبة. الصغير يخاف من بعاد الأم و فراق الحنان.هذا يحسه و يعرفه فخوفه مكتسب لكنه مؤقت. وهو نفس خوف الحامل و خوف الذي يحمل أمانة و خوف الطالب قبيل الامتحان. فالحامل عندها مخاوف مؤقتة (والله مع الحوامل) هل سأستطيع الصمود و الصبر على الألم هل سأموت هل سأفقد صغيري هل....وصاحب الأمانة يتخوف دائما يارب تبلغني أوصلها سليمة هل ستسرق على حين غرة.هل سأموت قبل تأذيت الأمانة هل ......و الطالب (ة) يأتيه هول الخوف و عدم الثقة قبل الامتحانات فتجده يفكر و يدبر و يخطط ....و بعد الامتحان تزنه تجده فقد 5 أو 6 كيلو غرا من وزنه بسبب الخوف.كل هذه مخاوف مؤقتة. المخاوف المفاجئة: وهي التي تسمى مخوف النوازل.أنت في الطريق و شاهدت جموع تركض هاربة هربت و سبب هروبك مجهول.أو أن تنظر طفلا سيقتل بسبب ما و خوفك يقول إن حاولت سأنجح ...لا الوقت فات.مع أن بإمكانك فعلها. أو أن تري شخصا يسرق أخر عنوة وهو يستند و خوفك يقول لك إن فعلت سيتذكرك و ينتقم . لربما ضربك حينا و ضيع عمرك أو وجهك بسكين. الخوف الطبيعي المكتسب من المعتقد : و هو أن تدخل غابة في النهار و الناس هنا و هناك الكل فرحان و سعيد. و بعد مدة تأتي الغابة ليلا و الظلام دامس و السكون رهيب.فيشعرك الجو بالخوف الظلام = السكون الوحدة الحشة الظلام = يساوي جن شيطان جن شيطان = مجهول خوف فزع ربما موت الموت = عند قلة الإيمان نهاية كل شيء. الخوف الطبيعي المكتسب من المنطق : وهو الخوف من الأقوى منك و السلطة و السلطان الخوف الطبيعي المكتسب الظريف : و هو الخوف من الجرذان والفئران و الصراصير و....غيرهم ممن لا حول لهم و لا قوة. طيب ما السبل للخلاص من المخاوف كاملة . السبيل أسهل من سهل وابسط من بسيط.و هو أن تستعينوا بمن خلق الخوف داخلن.ا ليبدله بالجرأة و الشجاعة. كم جميل ولكن كيف الوصول إليه. الأمر ليس صعب وإنما مجرد أن تطبقوا قاعدة رياضية بسيطة تقول سالب زائد سالب يساوي موجب.و المعني السالب خوفكم فان زدنا معه خوف الله أضحى خوف الله هو الخلاص و حمر القلب والعقل إيمان بالله فكان لا مكان للخوف من المخلوقات و الظروف المكان مهما تشكلت المهولات أمامنا. والله كلام رائع لكن كيف السبيل لهذا فالأمر ليس سهلا كما تقول. طيب منا من يخاف من هذا و ذاك و لكن للخوف في العقل مبررات . لو سعيت لفعل كذا وأخفقت أقول ( وضع احتمال الفشل) وفيه معاني كثيرة أولها الإحساس بالآسي و أخرها الموت . لكنك عن دون قصد تشارك الله في تقديره للقدر و القضاء.فلا أنت تعلم ما سيحدث لو خرج لك لص قاطع طريق و لا قاطع الطريق متأكد من انه سينجح في سلبك رزقك . لا الجن حضر حبا في الحضور رغبة في سماع عزيمتك و الوقوف بين يديك،ولا الليل أو النهر و الظلام أو النور كان سيحولان بينك و بينه إن كانا عازما إيذاءك. ماذا يفعل الخوف بالشخص في كل المواقف؟ يرسل العقل أمرا للقلب و الأطراف و خصوصا الإقدام ...فيحدث زلزال اضطرابي لكافة البدن. ...لذالك نقول ثبت الله أقدام المجاهدين ونصرهم على عدوهم ثبت الله أقدامهم هنا يأتي القرين و الوسواس و المعلومات السابقة التي تبتت الخوف في العقل و الفكر.لتتصادم دفعة واحدة ماذا افعل ماذا سيفعل بي لو لم افعل هذا ليته حلم. نعم إنا احلم بل كابوس تبا لماذا لا استيقظ ؟ إن كان حلم. و عند القهر و الضعف و الإحساس بعدم القدرة و الفلق و الأسى يأتي أخيرا البكاء و الذعر أو الهرب أو لفشل و ربما الهلاك. لو لم يكن هناك خوف......لكان هناك خطة في العقل ....هذا اللص ابن 9 أشهر تعلم الأفعال الرذيلة و.... أنا على حق غالب أو مغلوب. هو على باطل غالب أو مغلوب. سف اسايسه و إلا افعل كذا قبل أن يفكر في كذا و احل به بكذا و كذا.ربما إن كنت واثقا من نفسك ثقيل الحركات تابت الأقدام بليغ اللسان. يكفي عيناك و كلماتك و هدوء حالك يفي بالغرض.أما بالنسبة لميداننا الروحاني.فالأمر اكبر من ذالك . اسمع يا من تخاف من هول ما كان الهول يصيبك بضر و الله يحميك. تلك عوالم ونحن عوالم ومن يدريهم انك سيف على رقابهم وما يدريك أكنت من قبل ناديتهم فحضروا أو كانوا من قبلوا أضروك أو نفعوك كم لك من حصن سيعدها سراج لك لينير دربك فلا خوفك يغويك الإيمان واحد والطهر و الصلاة ثلاثة و الأذكار و الأوراد تقيك و حب الرسول و اله و التابعين و الأملاك الكل تحفك و تحميك و القرآن جهره أو ذكر الله سرا أسماءه ترفعك عن الداني تساميك وكبح للسان و النظر عن المعاصي و صم الآذن عما يلهيك هذه عشرة و ثلاثة كاملة تغنيك عن سواها من الهلاك تنجيك فكيف يأتي الأذى و الله خير من يحفظك بحفظه و يسترك و يهديك مكان العقل في تصحيح الخطاء و تجديد المعلومات و إعادة هيكلة الأرشيف الخاص بالأخطار المحدقة بنا في مشوار الحياة.فقاموس الحذر و الخوف قابل لتجديد المعلومات. حاول أن تكون شجاعا.و تخلص من الخوف الذي لا أساس له من الصحة. أولا سيطر على مشاعرك من أنت؟ ماهي إمكانيتك؟ كم مرت عليك من أهوال و صعاب و مصائب؟ و قمت من بين أنقاضها واقفا كالجبل الشامخ. من أنتي ؟و ما هي أحلامك وطموحاتك؟ العمر يجري و الخوف يقف كالسور المشقوق بينك وبين مبتغياتك..بين الموت الحياة شعرة في أي لحظة ممكن أن تسقط فالمثل عندي كما لو أن الأرض فدان سنابل للاه والخلائق زرعها و عزرائيل حاصد لن يبقي سنبلة إلا هو حاصدها. و ما الحياة إلا مكملة للموت. مما الخوف إذن. يا شيخ الله يفح عليك.الخوف ليس من الموت وحسب. بل هناك الخوف من الضرب و الألم أو عطب عضو من الجسد أو العمى أو .......ثم الخوف من شماتة الأعداء و في الشماتة مهانة وقد قالوا فيها كلاما ثقيل. إن شماتة الاعدا بلاء ثم الخوف من الظهر وغموضه و الزمان ومكره و الوحدة ووحشتها والفقر و كفره والظلم و ظلامه. صدقتم و الله .لكن الأمر في الحقيقة بسيط.....كل شيء عندك بسيط يا برودة دمك يا أخي. طي إذا تعذر الفهم القرآن هو الحل .من خلق و هو اللطيف الخبير.الخالق الله و هو العائدة على دانه المخفية. اللطيف اسم وصفي لأصل اللطف المطلق لدقائق الأشياء.و هو اسم من أسماء الله .الخبير اسم وصفي لكمال أصل الخبرة بكل شيء و في أي شيء وعلى كل شيء. و هو اسم من أسماء الله. طيب وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون غاية من الخلق عبادة للخالق.....و محتجاتنا من أكل و شرب ولبس و ......تحمل هم رزقك لا تدخل الوسواس من هنا يا عبد الله لان الله دبر أمر كل شيء لأنه اللطيف الخبير.. وما من دابه في الأرض إلا على الله رزقها.... ومما رزقناهم ينفقون 0 كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يامريم انى لك هذا قالت هو من عند الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب 0 وارزقنا وانت خير الرازقين 0 قل اغير الله اتخذ وليا فاطر السموات والارض وهو يطعم ولا يطعم 0 واورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الارض ومغاربها التي باركنا فيها 0 فاا وا كم وايدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون 0 ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل افئدة من الناس تهوي اليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون 0 ولقد مكناكم في الارض وجعلنا لكم فيها معايش قليلا ما تشكرون0 كلا نمد هؤلاء وهؤلاء وما كان عطاء ربك محظورا وان من شيء الاعندنا خزائنه0 انا مكنا له في الارض واتيناه من كل شيء سببا فاتبع سببا0 ورزق ربك خير وابقى0 ولهم فيها رزقهم بكرة وعشيا 0 ولقد كتبنا في الزبور ان الارض يرثها عبادي الصالحون 0 فخراج ربك خير وهو خير الرازقين 0 ليجزيهم الله احسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب قال اتمدونني بمال فما اتاني الله خير مما اتاكم 0 امن يبدوء الخلق ثم يعيده ومن يرزقكم من السماء والارض االه مع الله ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم وارثين 0 رب اني لما انزلت الي من خير فقير 0 اولم نمكن لهم حرما امنا يجبى اليه من كل الثمرات 0كل شيء رزقا من لدنه فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له اليه ترجعون 0 وكاين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها واياكم وهو السميع العليم 0 الم تروا ان الله سخر لكم مافي السموات والارض واسبغ عليكم نعمه كلوا من رزق ربكم واعبدوه واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور 0 ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم 0 وما انفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين 0 وما كان الله ليعجزه شيء في الارض ولا في السماء انه كان عليا قديرا 0 ان هذا رزقنا ماله من نفاد هذا عطاؤنا فامنن او امسك بغير حساب 0 ما عندكم ينفد وما عند الله باق الذي خلقكم ثم يمييتكم ثم يحييكم 0 ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب والله يرزق من يشاء بغير حساب صدق الله العظيم. أما الضرب و الألم و....فلا تستحق الخوف منها . لأننا بالتحاصين و الدعاء و الأذكار لن تحدث معنا مثل هذه الامور. و إن كانت و لا بد وقوعها أي مقدرة عليك. فالمؤمن مصاب و ما شماتة الأعداء إلا بذي كرم و لو كنت لئيما ماكر الأفعال ما شمتوا بك. قصة الجبان والجان. سوف أقص لكم قصة مضحكة .في الحقيقة هي ذكرياتي أشارككم بها و أغوص فيها معكم لنضحك و نتعلم . كنت في الماضي زعيم الجبناء.لقب لا يقبل النقاش أو الجدال.منير كثير الشغب زعيم الجبناء.وفي إحدى الليلي الباردة عدت إلى المنزل متأخرا. و كان الباب مقفل.وليس هناك من سبيل سوي نافذة الطابق الأرضي كان عندنا طبق ارضي لا يدخله احد دائما مغلق. وطابق سفلي كثيرا ما اسمع أصوات غريبة تنبعث منه يقشعر منها جلدي .المنزل بثلاثة طوابق كان خاليا قبل وصولنا ب7 سنوات كما قال الوالد.المهم عندما وصلت لم يكن علي طرق الباب لان أبي سيوبخني 1 سيضربني 2 سأحرم من الخروج 3 (مخاوف 3) كان عمري يومها 13 سنة فقمت بالتسلق و الدخول من النافذة مع العلم بأنه مخيف و به جن....الخوف هنا (2) 1 ملموس محسوس و هو الأب و 2 اعتقادي مكتسب وهو الظلام و الجن....و بما أنني لا اعرف لهم صوت و لا سميا و لا شكل و لا نوع أدية. فقد كان خطرهم بعيدا واحتمال النجاة منه أكيدا.....دخلت و نزلت واذكر إني سقط على صندوق لم أره فخرقت رجلي الصندوق القديم.(فجرحت 1 و تألمت كثيرا 2) و لو كان عندي خوف مسبق مما سيقع لبقيت في الخارج. ولما أقدمت على الدخول بهذه الطريقة الهم كان الظلام دامسا و ما هي إلا برهة و جاء السيد وسواس ومعه خله خناس ليخبروني مع السيد قرين أفندي. أن الأمر أصبح أسوء و أنني امشي فوق أثاث و حوائج الجن و الشياطين المقيمين في الظلام.ياللهول يا للنوازل ههههههه فقلت يا ليتني احمل مصباحا دون اسمي. لأنير المكان.حتى يحملوا أغراضهم لمكان مظلم. فلا أحطم أغراضهم برجلي و أنا لا اشعر......المهم بدأت الأصوات تتقارب إلى مسمعي خصوصا عند وقوفي نحو أدرج السلم السفلي.الركبتين تتراقص من الرعب. و اقلب ينبض كما لواني أسابق الريح.وما زد الطين بله الشعور الغريب. و كأن هناك من يقف خلفي و كنت اشعر بأنفاسه الدافئة في أذنك...وأستدير فلا هناك احد.....يارب تستر بسم الله الرحمان الرحيم أنا و الله ما اقصد تكسير شيء...... أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.....وأخيرا خرجت من الجحيم لأجد مالك الحارس ينتظرني بالباب ......ههههههههه كان والدي حفظه ربي و شفاه. ينتظرني وأنا أتربص في الظلام .....أبي ......الصدمة كانت كبيرة....نعم يا (سحت الليل) أنا في 36 وادخل المنزل باكرا و أنت يا (مسمار جحا) تدخل الآن........فنظر إلى رجلي و رأى الجرح و كان ينزف. فحملني إلى الفرق و أسعفني و وبختني أمي. و لم ينلني شيء من خوفي من أبي.ذالك الخوف الذي جعلني أخوض تجربة مرة مع الظلام.بعد أيام أصلح أخي المصابيح و نظف الطابق الأول و في 17 من عمري اشتريت الجواهر اللماعة و كانت لي في ذاك المكان اول تجاربي وكانت لي مع تلك العمار أول إصراف. و كانت ثاني تجربة روحانية لاستحضار روح السيدة الفرنسية المقتولة بالمقص و هي كلعبة الويجا.كنها تحضر بالمقص حتى يتحرك.و بعدها ب سنة تقريبا تعرفت على ساحر خطير شيطاني.ولم أكن اعلم لكنه كان يكشف لي عن أمور رهيبة و عجيبة.وذات يوم قال لي عليك أن تخرج الخوف من صدرك. قلت له لا خوف عندي من مخلوق. فاتسم و قال لا أنت تحمل خوفا كبيرا تكبحه داخلك. لكن الجن تشمه كما يشم الذئب الخوف في قلوب الخرفان.(مثال جميل) فيحدد الأكثر ضعفا و خوفا لينقض عليه. فقلت له و كيف افعل ذالك. قال عليك أن تنام في 3حفرقبور كل ليلة في حفرة.سيذهب خوفك من الجن. ففعلت و لم أرى تغير.لكنني فيما بعد علمت انه كن يهيئني لكي أكون مثله وأساعده.....المهم من القصة الخوف.و الحقيقة لا خوف من شيء تتلاعب به الطبيعة بأمر من الله و الله في قلوبنا و معنا دوما و الأمانة نحن أهلها فمما الخوف. على هذا انهي كلامي أحبتي بصلاة على من عليه يصلي و صلى الله ومن في ملكوته محمد عبده الصادق وعلى الأنبياء جميعهم و سلام على أهلهم ومن تبعهم إلى يوم الدين.
lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المبداء 6 لتعلم الروحنيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
DZ كل العرب  :: قسم روحانيات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: